الرئيسية \
2012/02/22 الاقتصـــــــــــــــــــاد
تجار يطلبون تحرير استيراد المواد الغذائية

طالب مجموعة من التجار بتحرير استيراد بعض المواد لا سيما المواد الغذائية خلال الفترة الحالية حتى يتمكن التجار من تأمين حاجات السوق الاستهلاكية فيما رأى آخرون ضرورة التخفيف من الشهادات المطلوبة عند استيراد أي مادة فيما يقول رئيس غرفة تجارة دمشق غسان القلاع أنه عندما يصدر أي بمنع استيراد مادة محددة نطلب أن يشير القرار الى البضائع الصادر بها اعتماد أو المشحونة أو الداخلة الى الحرم الجمركي لتكون مستثناة من القرار بسبب إمكانية وصول البضاعة في وقت والحصول على إجازة الاستيراد فيما بعد.

مضيفا أن ورقة براءة الذمة التي تطلب عند طلب اجازة الاستيراد تسبب للتجار المستوردين ارباكا كبيرا بينما هناك تجار تترتب عليهم ضرائب من عشرات السنين لم تدفع مطالبا الاكتفاء بشهادة التسجيل في الغرفة بدلا من طلب الشهادة والسجل التجاري.

وتنظم إجازات الاستيراد عادة على ثماني نسخ وتحتفظ مديريات الاقتصاد والتجارة في دمشق وباقي المحافظات بعد منح الاجازة بالنسخ الأصلية الأولى والثانية وتسلم النسخ الثالثة والرابعة الى صاحب العلاقة للاحتفاظ لديه بالنسخة رقم 3 الخاصة به ليقوم بتسليم النسخة رقم 4 الى المصرف الوسيط المحلي والخاصة به والذي سيجري عن طريقه تمويل عملية الاستيراد.

ترسل النسخة رقم 5 الخاصة بمكتب القطع الى المكتب المذكور مباشرة وترسل النسخ المتبقية الى المركز الجمركي المختص الذي يقوم بدوره بارسال النسخة رقم 6 الى مديرية الجمارك العامة وبارسال النسخة رقم 7 الى مكتب القطع ولايجوز تسليم النسخ رقم 6و7و8 من اجازات الاستيراد الى صاحب العلاقة بالذات أو ممثله القانوني بل يتم ارسالها بالبريد المضمون مع مراعاة التفويض الممنوح لمدراء الاقتصاد وبتسليم النسخ الحمراء في بعض الحالات التي يعود تقديرها إليهم.

 
المصدر : سوريا الغد
عودة

  اضافة تعليق  
للتعليق على هذه المقالة الرجاء تعبئة الحقول التالية
 
: الاسم
: البريد
: التعليق
: الرمز السري
 
 
اضافة
 
الرئيسية - الإفتتاحية - الحدث - إقتصاد - دراسات - مساحة أنثى - اليوم السوري - الضفة الأخرى - المعادلة الصعبة
 
Programing & Support by WM
Copyright © 2003-2018 United Websites Network Of ulworld
s