الرئيسية \
2012/02/27 الاقتصـــــــــــــــــــاد
مدير المكتب المركزي للاحصاء...مسؤوليتنا تقديم بيانات متوازنة

قال مدير المكتب المركزي للإحصاء إحسان عامر أننا بحاجة لوجود أرقام إحصائي خلال الظروف الراهنة لكن كان من الصعب تنفيذ أي عمل إحصائي فالعمل  الإحصائي له حساسية كونه ميداني فنحن  نخشى أنه ضمن ظروف معينة التأثير على جودة البيانات ما دفعنا للتأقلم مع الوقت الحالي حتى لا يصدر من قبلنا بيان أقل من التوقعات بكثير فيكون ضار وكذلك إن كان أكثر من التوقعات لذلك قمنا  في مناطق معينة بإجراء المسوح باستخدام استمارة سريعة مغايرة للاستمارات التي يصدرها المكتب عادة .

ويضيف عامر أن دورية المسوح تأثرت في المكتب مما أدى للتأخر بالقيام بالبعض منها ومن المسوح التي تصدر نتائجها قريبا هو مسح لقوة العمل تم إجراؤه في الشهر الأخير من العام الفائت 2011 وشمل المسح 8223 أسرة توزعت على المحافظات في الريف والحضر وكل محافظة أخذت نصيبها من العينة حسب عدد الأسر فيها واستخدمنا فيه طريقتين للإحصاء إما بزيارة الأسر وفي المحافظات ذات الأوضاع المتوترة استخدمنا معها الطريقة الاعتيادية وهي زيارة الأسر وأخرى عن طريق الاتصال الهاتفي بسحب عينة من دليل الهاتف لبعض الأسر وفي هذا المسح استخدمنا  استمارة مخففة جدا عن الأحوال الطبيعية ومكونة من صفحة وحدة تلبي كل المؤشرات وتم المسح دون أي مشاكل حتى استلمنا الاستمارات في الشهر الأول وبعض المحافظات تأخر في التسليم أكثر من شهر نظرا للظروف ونحن أعطيناهم الأريحية في إعداد الاستمارات.

وأظهرت المسوح السابقة نسبة البطالة في فئة 23% واحتمال المسح أن يعطي المسح الحالي نتائج مغايرة لاجمالي رقم البطالة وفق المعايير التي نقيس بها ونسمع عنها انتقادات ويقول عامر نحن نتبع اسلوبا يعتبر متشددا يشمل شخص مؤهل ويبحث عن العمل ووجدنا أن كل من عمل قبل زيارتنا له بأسبوع لمدة ساعة واحدة نسبتهم هي أقل من 1% .

والآن تم في المكتب إدخال البيانات الناتجة عن المسح لكن النتائج لم تصدر بشكل نهائي ومسح قوة العاملة هو مسح دوري ويجري على مرحلتين نصف سنوية وأخرى في نهاية العام لكن في العام 2011 لم ننجز مرحلة النصف سنوية  لذلك قمنا بها في الشهر الأخير من العام.

هناك مسح القطاع الصناعي كما يذكر عامر أجريناه بذات الطريقة وبذات الفترة وبطريقة مصغرة عن الاستمارة العادية وأجري المسح حول كافة المنشآت التي فيها عشر عمال فأكثر وشمل أيضا  عينة من المنشآت الصغيرة إما بالزيارة المباشرة أو عن طريق الهاتف وهو مسح دوري للقطاع الخاص

وفي قطاع السياحة يجري المكتب سنويا مسحين في الشهر السابع وآخر في الشهر العاشر يكون على منافذ الحدود والمطارات وفي العام الماضي لم يتم المسح الذي يكون بالتشاركية مع وزارة السياحة.

وهناك  مسح ميداني يجري حاليا هو مسح الاستثمار الأجنبي المباشر وتمكن المكتب من  القيام به لأن تركز الاستثمارات كان في محافظات دمشق وريفها وحلب أما في حمص فتأجل المسح فيها.

 وضمن الظروف الحالية لم نحدد فترات زمنية للمسوح المطلوبة حتى يستطيع الباحث الوصول لمنطقة البحث .

 
المصدر : سوريا الغد
عودة

  اضافة تعليق  
للتعليق على هذه المقالة الرجاء تعبئة الحقول التالية
 
: الاسم
: البريد
: التعليق
: الرمز السري
 
 
اضافة
 
الرئيسية - الإفتتاحية - الحدث - إقتصاد - دراسات - مساحة أنثى - اليوم السوري - الضفة الأخرى - المعادلة الصعبة
 
Programing & Support by WM
Copyright © 2003-2018 United Websites Network Of ulworld
s