الرئيسية \ الصفحة 3\
  دراســـــــــــــــــــــــــات  
في مصائر الحرب الأهليّة العربيّة -

إنّ التّحدّي الأهمّ في عالمنا العربي، والقضيّة الأساس التي حرّكت الأحداث في العقود الأخيرة، لم تكن فلسطين ولا الديموقراطيّة ولا التنمية، بل هي حرب أهليّة عربيّة، تكوّنت ظروفها في السّبعينات وبانت معالمها في الثمانينات، ثمّ انفجرت في 1990، وها نحن الى اليوم نعيش نتائجها.

المزيد -

لماذا الثورة السورية مختلفة؟ -

كانت تظاهرات ثورتي تونس ومصر عرساً عربياً لم يتردد أي مواطن في تأييده لحظة واحدة؛ فقد كانت صورتا الثورتين متكاملتين ومنطقيتين، وشعبيتهما وسلميتهما ومواقفهما السياسية واضحة جلية، في تنافر مع وحشية النظام وعمالته، إضافة إلى الموقف الغربي والأميركي المحرج، الذي طمأن الجماهير العربية إلى سلامة الثورتين. كذلك كانت ثورة البحرين، رغم تمكن النظام من إضفاء بعد طائفي عليها.

المزيد -

العالم من منظور أنقرة: آفاق وحدود نظرية داوود أوغلو -

«بالنسبة إلينا، أنقرة هي المحور. أما مجال حركتنا فيبلغ 360 درجة». بهذه الكلمات المثقلة بالمعاني، أكد زعيم الدبلوماسية التركية، أحمد داوود أوغلو، نزعة بلاده إلى السيطرة وسعيها إلى أداء دور قيادي على الساحة الدولية. بالفعل، لقد تمكنت تركيا خلال العقد المنصرم، ومنذ وصول حزب العدالة والتنمية إلى السلطة، من احتلال موقع متقدم على الساحة الدولية. فهي تثبت حضورها على كل الجبهات، من بلاد البلقان إلى العالم العربي، مروراً بمنطقة القوقاز، وتبرز لاعباً أساسياً في العلاقات الدولية.

المزيد -

ما بين دمشق وأنقرة -

من دون «حلف بغداد»، لا يمكن تفسير اتجاه عبد الناصر المضاد إلى «مؤتمر باندونغ» في نيسان، وصفقة الأسلحة التشيكية في أيلول 1955 التي عنت تحولاً استراتيجياً للقاهرة باتجاه موسكو. وهو ما قاد عملياً إلى تأميم عبد الناصر لقناة السويس في 26 تموز 1956، الذي قادت تداعياته بعد ثلاثة أشهر إلى حرب 1956. منذ التوازنات السورية الجديدة التي أعقبت اغتيال العقيد عدنان المالكي في 22نيسان 1955، مالت دمشق نحو القاهرة وموسكو، مما عنى اصطداماً مع محور بغداد ـــ أنقرة ــ لندن ــ واشنطن، مع حياد الرياض التي لم تحسم أمرها ضد القاهرة، سوى في نيسان 1957، بعدما كانتا متحالفتين ضد هاشميي بغداد وعمان.

المزيد -

الانتفاضات العربية: أيّ تغيـير حققت؟ -

قد يبدو أنّ التغييرات التي تحققها الانتفاضات التي تعم العالم العربي شكلية، وقد تكون تلك التغييرات الشكلية مجال تعميم فكرة أنّها مؤامرة، الهدف منها تغيير نظم مهترئة لمصلحة نظم جديدة تخدم الإمبريالية

المزيد -

الصراع في سوريا: رؤية مغايرة -

ماذا نفهم من ذلك كلّه؟ الأرجح أنّنا «لن نفهم شيئاً»، والسبب في ذلك أنّ سياق التصعيد الممسوك فوقياً من جانب النظام و«معارضاته» النفطية المتأمركة لن يتيح للمرء شروطاً موضوعية لايصال ذاك الفهم إلى أوسع شريحة ممكنة

المزيد -

الأقلية والأكثرية في الثقافة السياسية العربية -

وإذا كان مفهوم الأقليات والأكثريات الإثنية والدينية المتصارعة رائجاً في العالم العربي، فهو النقيض للتعايش الناجح في إطار حضارة واحدة. ولعل رواجه جزء لا يتجزأ من علاقة التبعية التي تربط العرب بالقوى المسيطرة على هذا العالم.

المزيد -

تحرير الأسرى: من دروس مقاومة باريس وغزة -

«الذين لديهم الحديد، لديهم الخبز»

المزيد -

الاشتباك القطري السوري يشرِّع التدخل الدولي -

كانت دمشق تشعر منذ البداية بأن في التحرك العربي دوراً قطرياً «مشبوهاً»، وفق تعبير مسؤول سوري،

المزيد -

امتحان العدالة الدولية -

في المقابل، أكد المتحدث باسم المحكمة الدولية الخاصة بلبنان مارتن يوسف، أمس، لـ«الأخبار» في رسالة خطية، وعبر الهاتف من لاهاي، تسلم القاضي فرانسين للمذكرة، وأضاف أنه «سينظر فيها» من دون أن يحدّد موعداً لذلك.

المزيد -

[الاول] [السابق]    [3] [4] [5] [6] [7] [8] [9] [10] [11] [12]    [التالي] [الاخير]
 
الرئيسية - الإفتتاحية - الحدث - إقتصاد - دراسات - مساحة أنثى - اليوم السوري - الضفة الأخرى - المعادلة الصعبة
 
Programing & Support by WM
Copyright © 2003-2018 United Websites Network Of ulworld
s