الرئيسية \ الصفحة 10\
  الافتتاحية  
التركيز السياسي -

  عمليا فإن مسألة التحليل للخطاب تضعنا أمام نسق سياسي أكثر من مسألة "إحداث مفاجأة"، وهو أمر أصبح مألوفا ليس فقط في الأزمة الحالية بل ربما بحدث سابق وعلى الأخص بعد احتلال العراق، فالسؤال هو في نوعية "النسق" المطروح أكثر من مسألة نوعية التبديل، فما قدمه الرئيس السوري يدخل في إطار أمرين:

المزيد -

الإرهاب.. الحلقة الأقوى والأضعف -

   ليس بعيدا عن مهمة المراقبين أو تصريحات وزير الخارجية القطري حمد بن جاسم تجري التفجيرات في سورية، وذلك عبر خطوة في صراع مرير على زمن سياسي دقيق، فالمسألة ليست اتهاما لطرف سياسي بل "حزمة" متكاملة من الخطوات المترافقة لإرباك الهدوء الحذر ما بين الجامعة العربية ودمشق، فالتفجيرات التي ضربت العاصمة السورية مع بدء عمليا "المراقبة" غير المعادلة داخليا على الأقل، وأصبح من الصعب الحديث عن المبادرة العربية بنفس الطريقة التي كان السياسيون يتناولونها قبل أن يطال الإرهاب دمشق.

المزيد -

خارطة التشويش وخارطة المعارضة -

   وحتى لا ندخل في تقييم الحراك فإننا نسجل بعض الملاحظات على "الخارطة السياسية" التي تبدو اليوم "خارطة أسماء" وليس "حراك" وهو ما يتوافق مع متطلبات الإعلام أكثر من كونها مفيدة على صعيد تشكيل مشهد سياسي مختلف، فنحن أمام أربع صيغ تواجهنا:

المزيد -

المعارضة السورية واتجاهات متباينة -

   وبالتأكيد فإن كثرة العوامل التي دخلت بسرعة إلى داخل الحدث جعلت من الصعب خلق حالة تمييز حول طريقة ظهور الأزمة، فالجميع ربما يتفق على مبرراتها لكن هناك استحالة افتراضية في تحديد صورة الحراك الأساسي وطريقة تفاعله مع التطورات اللاحقة، ولكننا نستطيع وفق المعلومات المعلنة امتلاك مؤشرين مبدئيين في طبيعة ما حدث:

المزيد -

انهيار الطاقة السياسية -

   المعطيات التي تتحدث عن "نهاية" الأزمة السورية تبدو مشوشة، وسواء وقعت سورية أم لم توقع على بروتوكول إدخال المراقبين، إلا أن مسألة إنهاء الأزمة تعني ظهور صورة سياسية جديدة وليس بضرورة حاسمة، لكنها على الأقل تضمن توازنا مختلفا لما كان قبل الخامس عشر من آذار داخليا وخارجيا، فهل ظهر مثل هذا الأمر؟

المزيد -

نحو التدويل.. وخلافات متقلبة -

  لا يمكن تفسير مجموعة المعطيات المتناقضة حول توقيع سورية على بروتوكول نشر المراقبين بخلافات حول بعض المصطلحات، فالأجواء التي سادت صباح أمس ربما تأثرت ببعض التصريحات أو حتى "التسريبات القادمة من الجامعة العربية، ومن غير المنطقي أن ينتهي التفاؤل خلال ساعات لمجرد بعض التفسيرات المتناقضة داخل البرتوكول، وحتى إذا كان هذا الأمر صحيحا فهو يؤشر على خلاف عميق في "الرؤية" الخاصة بالمبادرة العربية ككل.

المزيد -

التوازن والتوازي في أزمة سورية -

   لم يعد مفيدا الحديث عما كان متوقعا داخل الحدث السوري، فالرهانات من كافة الأطراف كانت على ما يبدو أبعد من مجرد "إسقاط النظام" لأن التداخل الإقليمي ظهر ضروريا داخل ما سمي بالربيع العربي، فالخطاب الذي تحدث عن المؤامرة أو نقيضه الذي رسم الحدث على شاكلة "ثورة"، تداخلا في لحظة واحدة ليبدو المشهد إقليميا يمس "المنظومة" التي تشكلت منذ نهاية سبعينيات القرن الماضي، لكن الاستعصاء الحقيقي ظهر في إيجاد كسر في الميزان الإقليمي يعوض عن غياب "المنظومة" التي باتت كلاسيكية على ما يبدو لخلق توازن في الشرق الأوسط.

المزيد -

سورية.. تكتيك داخل إستراتيجية مغلقة -

   وإذا كان الدور العراقي المرتقب يحظى بهذا الصمت الخليجي فإننا أمام إشارات استفهام متعددة، فالمسألة تتجاوز مجرد التشاور لتدخل في صلب المبادرة العربية التي على ما يبدو أنها "إستراتيجية عربية" وليست مجرد مسعى لحل الأزمة، وهذه الإستراتيجية مغلقة لأبعد الحدود لأنها اعتمدت على:

المزيد -

الشرط الروسي داخل الأزمة السورية -

   بالتأكيد نحن لا نحيل مظاهر الاحتجاج في سورية باتجاه غطاء دولي كامل، لكنه في المقابل يصعب تخيل حدث محلي بشكل مطلق، ففي عالم متراكب المصالح ومتداخل بحكم ثقافة سُميت قبل أعوام "العولمة"، هناك إطار محلي فقط يضم بيئة الاحتجاج في الموضوع السوري، وفي المقابل شهدنا على امتداد شهور دبلوماسية لخلق شروط لهذا الاحتجاج شكلت في النهاية ملامح سياسية لا يمكن فصلها عن الدبلوماسية الدولية، ويمكن الإشارة هنا إلى ثلاث ملامح أساسية:

المزيد -

صفقات بانتظار الأزمة السورية -

   كان الحراك الدبلوماسي في بداية الأزمة السورية يوحي بنوع من الإرباك، فالمسألة لم تكن فقط مجرد احتجاجات بل ربما مغامرة كبرى في مسألة التلاعب بمجمل التوازن السياسي في المنطقة، وهي تشبه "الجرأة" في عملية غزو العراق بعيدا عن الأمم المتحدة ولكن بأسالبيب مختلفة، وبهذه الصورة بدت الولايات المتحدة مهتمة بالتركيز على تحول الدور السوري، وحتى بإمهال دمشق فترة تعتبر طويلة، ولكن في النهاية فإن واشنطن لم تكن متردد في الهدف، بقدر التزامها بنوعية الترتيبات المطلوبة لمرحلة ما بعد الأزمة.

المزيد -

[الاول] [السابق]    [10] [11] [12] [13] [14] [15] [16] [17] [18] [19]    [التالي] [الاخير]
 
الرئيسية - الإفتتاحية - الحدث - إقتصاد - دراسات - مساحة أنثى - اليوم السوري - الضفة الأخرى - المعادلة الصعبة
 
Programing & Support by WM
Copyright © 2003-2018 United Websites Network Of ulworld
s