الرئيسية \ الصفحة 2\
  الافتتاحية  
سورية.. معارك الأطراف والجغرافية الجديدة -

مع الاتفاق الروسي – الأمريكي حول ملف الأسلحة الكيميائية السورية بدأت معارك جديدة، وظهر الصراع المسلح بين ما يسمى "الجيش الحر" وباقي المجموعات الإسلامية مثل "داعش" و "الجبهة النصرة"

المزيد -

الكيميائي.. إنتاج قضية سياسية -

  كل ما ينتج من ردود فعل حول "الكيميائي السوري" لم يعبر عن التحول الذي ظهر داخل الأزمة السورية، فالمبادرة الروسية وقبول دمشق بها لا يمكن تفسيره ضمن واقع الفتال اليوم، أو حتى وفق التحركات السياسية لدول الشرق الأوسط

المزيد -

ألوان تحول الصراع... -

   تاجيل الاعتداء ليس احتمالا واحدا، فهو يعني أن ساحة الصراع مختلفة عن الحسابات الأولية التي دفعت الولايات المتحدة للتحرك، فالبناء الديمقراطي الغربي ظهر فجأة وكأنه مرجعية للحروب رغم أنه غاب لأكثر من عقدين، وهو بلا شك عامل يدخل في حسابات قرار الحرب، لكنه تشكل اليوم على خلفية دولية وليس لأنه شأن مطلق في سياسة الولايات المتحدة وأوروبا، فهو عودة لرسم مساحة الحرب بناء على تحولات شهدتها المنطقة خلال أسبوع، وهو أيضا توسيع لدائرة اتخاذ القرار طالما أن الغاية من الاعتداء على سورية أصبحت رمادية وخاضعة لتداعيات ما بعد الاعتداء.

 
المزيد -

كيف ستغير واشنطن قواعد اللعبة -

 من الاحتمال إلى الاستراتيجية انتقل استخدام القوة العسكرية ضد سورية، ليتجاوز كونه مسألة دولية ويدخل في صراع الإرادات، , ويتحول إلى "عقدة" حقيقية وربما استباقية لفرض قواعد اشتباك مختلفة،

المزيد -

البحث عن الكيماوي -

  في مكان آخر يظهر السلاح الكيميائي كمساحة حرب افتراضية لكنها تنقل بشكل سريع نحو مساحة الواقع، فبعد أقل من أربع وعشرين ساعة اصبحت هذه القضية شأنا استراتيجيا، وبدأت تشكل ملامح اشتباك سياسي 

المزيد -

سوريا..الأكراد... اتجاه الصراعات -

وربما يبدو السوريون الأكراد نموذجا أساسيا لانهيار المعادلات السياسية القائمة

المزيد -

سيناريو أفغانستان و... سوريا -

المشكلة الأساسية أن الأمير بندر بن سلطان لا يحمل سوى صورة كسر المعادلة السابقة التي انتهت بشكل كامل، فكل التقارير التي تتحدث عن وجود الملف السوري

المزيد -

معارضة و... أكراد -

    سؤال يبدو منطقيا في لحظات حردة يشهدها الشمال الشرقي لسورية، فما هو الجامع لهذا الحدث الذي كسر "استقرار" المسائل داخل سورية، دون ان يضع قاعدة يمكنها أن تشكل واقعا جديدا، فالمسألة الكردية في سورية تبدو النموذج الذي يرسم تطورا مختلفا 

المزيد -

لافروف والمعارضة.. وحرب وطنية -

   عمليا فإن تصريحات وزير الخارجية الروسي تستبعد ثلاث امور أساسية في عملية الخروج من الأزمة السورية، الأول هو الصراع بين المعارضة والسلطة فما يحدث في سورية اليوم لا يتعلق بهذا الصراع حتى ولو ظهر فرز سياسي أو تعاملت الأطراف بشكل عنيف، فالهدف الاستراتيجي هو إيقاف "الإرهاب" الذي لا يملك هوية سورية لأنه ظاهرة دولية.

 
المزيد -

المشكلة في تصريحات ((الائتلاف)) -

ربما علينا طرح موقع المعارضة من جديد لقراءة الطريقة "المأزومة" التي سارت عليها الأمور، على الأخص أنه وبعد أكثر من عامين تبدو المشاكل التنظيمية هي الهم الأكبر عند القائمين على "المعارضة الخارجية" بالدرجة الأولى

المزيد -

[الاول] [السابق]    [2] [3] [4] [5] [6] [7] [8] [9] [10] [11]    [التالي] [الاخير]
 
الرئيسية - الإفتتاحية - الحدث - إقتصاد - دراسات - مساحة أنثى - اليوم السوري - الضفة الأخرى - المعادلة الصعبة
 
Programing & Support by WM
Copyright © 2003-2018 United Websites Network Of ulworld
s