الرئيسية \ الصفحة 3\
  الافتتاحية  
التجويع نهاية مطلقة -

   الحرب الاقتصادية تبدو غير معلنة لأنها تبدأ في الداخل السوري، ومن المفترض أن تنتهي حيث بدأت، لكن عمقها لا يمكن أن يبقى حبيس المدن المحاصرة، ولا في طبيعة الإجراءات الحكومية، فاشتعال هذه الحرب يشكل أيضا اختبارا لنوعية القوة التي يمكن استخدامها في "الشرق الأوسط" القادم.

 
المزيد -

عن الجوع والموت والمعارضة!!! -

   عمليا فإن الحدث السوري أصبح اليوم تحد في حياة المواطن، ولم يعد ضمن إطار الشكل السياسي الذي يمكن عبره خوض صراع واضح المعالم، فالمسألة في بعدها العسكري ثم الاقتصادي رهان على "إفراغ السياسة" لصالح خلق تنازلات من السلطة السياسية التي تجاوزت الرهانات السابقة التي انطلقت واستمرت على امتداد عامين ونصف

المزيد -

حرب دماء ومفاهيم -

 عمليا فإن الحدث في سورية كان يملك سويتين لم يعترف بهما الكثيرون، واليوم فإن البعض القليل يلاحظ هذا الفرق ما بين الحدث كحالة إعلامية مثيرة، والواقع الذي يشاهده في كل لحظة أو حتى يعاني منه،

المزيد -

أروقة المعارضة (2)... -

   بعض أطراف المعارضة الداخلية تملك مقولة أساسية، فالأزمات الوطنية تدفع باتجاه "حلول ابداعية" وهو ما دفعها باتجاه المشاركة بالحدث السياسي حتى مع أطراف النظام

المزيد -

أروقة المعارضة... -

   ما يحدث داخل أروقة المعارضة على اختلاف تصنيفاتها لا يوجد مفارقة واضحة يمكن عبرها إعادة رسم المشهد السياسي؛ والانطلاق منه نحو نظرية جديدة لسورية، فهناك إصرار على خلق "جهاز سياسي" سواء في الداخل والخارج يسير في موازاة السلطة القائمة، وفي المقابل لا تبدو السلطة قادرة على إعادة صياغة مكوناتها كي تساعد على انفراج حقيقي لإنتاج البيئة السياسية، بل مرتاجة لمثل هذا "الجهاز المعارض" الذي يحصر العلاقات مع وجوه محددة دون إعاد بناء لكل العلاقات ما بين المجتمع والسياسة.

المزيد -

ذروة التشويش -

عمليا تبدو المواقف الدولية "مربكة" من التطورات التي جاءت بعد موجة تفاؤل من إمكانية بدء الحوار السوري، لكن هذا الإرباك لا يعكس حقيقة الترتيبات التي تبدو خطوط مواجهات إقليمية مفترضة لأي سيناريو خاص بحرب إقليمية

المزيد -

تحولات معاذ الخطيب -

أن المعارضة في الخارج تملك في واقع الأمر تكوينا لاينقل "توازن القوى" على الساحة الإقليمية والدولية، فهي تعبر بالفعل عن "مشروع ديمقراطي" منسجم مع تكوين للشرق الأوسط لم يظهر بعد

المزيد -

مشهد إقليمي غير مسبوق -

وبغض النظر عن إمكانية التوصل إلى توافق دولي بشأن الأزمة السورية، إلا أن "المناخ السياسي" يؤشر على أن "التصعيد" السياسي أو العسكري لم يعد يعبر بشكل كامل عن مستوى العلاقات بين أطراف الأزمة، وخرج الأمر عن إطار المبادرات ليدخل في البحث عن سوية علاقات مختلفة بالنسبة التي تعاملت مع الملف السوري

المزيد -

احتمالات المعارضة -

عمليا فإن بداية الأزمة لم تحمل في شكلها على الأقل إمكانيات "التحول العميق" في البنية الشرق أوسطية انطلاقا من سورية، وضمن التفكير الذي برز في تلك المرحلة فإن "التحول الديمقراطي" كان نموذجا واحدا يبدأ بالتغير للنظام وينتهي بصناديق الاقتراع

المزيد -

بدايات صراع مختلف -

 

    الاعتداء "الإسرائيلي" الجديد لا يحمل نفس الأهداف الاستراتيجية، فمهما كانت أهمية المنشأة التي تم استهدافها فهي بالتأكيد، وبعد عامين على الأزمة، لا تحمل نفس الثقل العسكري، ومع الأخذ بعين الاعتبار أن نفس المنشأة كانت عرضة لهجوم مستمر من "التمرد المسلج" فإنها على الأقل لا تعمل وفق الشكل الاعتيادي، فهل فرصة تدميرها سيشكل كسبا استراتيجيا للعدو الإسرائيلي؟

 
المزيد -

[الاول] [السابق]    [3] [4] [5] [6] [7] [8] [9] [10] [11] [12]    [التالي] [الاخير]
 
الرئيسية - الإفتتاحية - الحدث - إقتصاد - دراسات - مساحة أنثى - اليوم السوري - الضفة الأخرى - المعادلة الصعبة
 
Programing & Support by WM
Copyright © 2003-2018 United Websites Network Of ulworld
s