الرئيسية \
2012/05/21 الافتتاحية
نحو الحماية الدولية
الكاتب : مازن بلال

   ليس هناك سيناريو قابل لتطويق ما يحدث، فالامتداد اللبناني لما يجري في سورية ليس واضحا، بل هو مرتب على سياق دولي يمكن استثماره في أي لحظة، فالتوتر الذي ظهر في لبنان وامتد سريعا سيشكل حلا موازيا لعدم القدرة على التعامل مع الوضع السوري، أو تطبيق حالة التدخل المباشر لإعادة رسم التحالفات في الشرق الأوسط.

   في المؤشر الأول لما يحدث داخل لبنان تبدو العودة إلى "المؤسسات الجامعة" نقطة أولى، فالتعرض للجيش اللبناني لا يحد فقط من قدرته على التحكم بالأزمة، بل يضعه أيضا ضمن دائرة الخطر في تعطيل دوره بالكامل، فالتداعيات المفترضة هي في الانتقال إلى:

أولا – جعل مناطق الحدود السورية – اللبنانية نقاط تماس بعد أن كانت "معابر" للسلاح والمسلحين، الأمر الذي يجعلها ضمن نطاق التعامل الدولي، فتوسيع رقعة الأزمة السورية يبدو المخرج الوحيد في ظل عدم القدرة على اتخاذ قرار داخل مجلس الأمن دون فيتو روسي أو صيني أو ربما مشترك.

ثانيا – البوابة اللبنانية اليوم هي بوابة الدخول لدور الجامعة العربية الذي أصبح بعيدا عن الأزمة السورية، فبالتأكيد هناك هاجس سعودي منذ اتفاق الدوحة للعودة والإمساك بزمام المبادرات السياسية، وهذا الأمر ربما يمكن تحقيقه اليوم، فالرياض تسعى لعملية "لي ذراع" لإيران من خلال البوابة اللبنانية، فهل هذا الأمر قابل للتحقق؟!

ثالثا – عزل الأدوار التقليدية في الشرق الأوسط، فالاضطرابات في سورية، واشتعال أزمة في لبنان هو في النهاية محاصرة للدور الإيراني، فالولايات المتحدة والهامش الإقليمي لها (السعودية وتركيا) ربما نجحا في خلق قضايا متفجرة تستطيع فتح بوابة لدخول أدوار على النمط السعودي تبحث عن توافقات بين الأطراف لا تراعي "الأمن الإقليمي" عموما، وهو ما سيجعل حزب الله على سبيل المثال في موقع صعب.

   توحي بعض التصريحات أن الأزمة اللبنانية قابلة للتطويق، لكن عمقها الأساسي هي في الحدود السورية – اللبنانية، وعلى الأخص في الشريط المشتعل شمالا، مع التذكير بأن مناطق الحدود السورية اللبنانية اشتعلت مرارا خلال مراحل الأزمة السورية، لكن التدهور اللبناني اليوم لا يملك أي عمق سوري كما في السابق، فهو اشتعل لإغلاق المنافذ السياسية وفتحها على بوابات يتم من خلالها محاصرة سورية بشكل كامل، والرهان الآن على القوى اللبنانية القادة على تعديل هذه المعادلة، رغم أنها لم تتحرك بشكل واضح حتى هذه اللحظة.

 
المصدر : سورية الغد
عودة

  اضافة تعليق  
للتعليق على هذه المقالة الرجاء تعبئة الحقول التالية
 
: الاسم
: البريد
: التعليق
: الرمز السري
 
 
اضافة
 
الرئيسية - الإفتتاحية - الحدث - إقتصاد - دراسات - مساحة أنثى - اليوم السوري - الضفة الأخرى - المعادلة الصعبة
 
Programing & Support by WM
Copyright © 2003-2018 United Websites Network Of ulworld
s